ElnasrClubForum
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,
أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد!
يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل
إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى


منتدي خاص باعضاء نادي النصر المصري
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

المواضيع الأخيرة
» المجموعه المصريه لتدريب المحاسبين
السبت 14 فبراير - 11:16:46 من طرف egaa abasya

» وقاحة فتاة
الأحد 18 أغسطس - 12:01:01 من طرف pop.hassan

» منحة بي سمارت لتدريب المحاسبين لدفعة 2013
الإثنين 29 يوليو - 12:19:11 من طرف جوجسمارت

» تعليم الكاراتيه بالفيديو المباشر هدية لابنائنا
الجمعة 14 يونيو - 18:07:26 من طرف منى

» هوا عادى ادخل بحيوانات داخل النادى؟؟؟
الثلاثاء 28 مايو - 23:35:58 من طرف xkhaledxmm

» مجموعة ستائر رووووووعه
الإثنين 27 مايو - 4:19:23 من طرف ساجده لله

» كل شئ عن طلاء الحوائط
الأحد 31 مارس - 17:43:11 من طرف بنت مصر

» موضوع هام : عزبة ماما
الأربعاء 30 يناير - 22:47:47 من طرف عابر سبيل

» ادخل بسرعة!! انت لسة بتفكر ادخل بسرعة!!
الأربعاء 26 ديسمبر - 17:50:52 من طرف mohamed saleh

أفضل 10 فاتحي مواضيع
mona kabara
 
ahmed_ays22
 
abo mody
 
مصطفى ابو النجا
 
Mr:MeMo
 
ahmed_abouzid
 
anozae
 
رورا
 
yahia alzamalkwy
 
opra
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mona kabara
 
ahmed_abouzid
 
abo mody
 
مصطفى ابو النجا
 
Mr:MeMo
 
Hosam Ibrahim
 
TITO
 
ahmed_ays22
 
hema
 
opra
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mona kabara
رئيس التحرير
رئيس التحرير
avatar

عدد الرسائل : 3619
العمر : 102
رقم العضوية : 40
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 38
نقاط : 4053
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الخميس 23 أبريل - 19:37:56


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





اخوتي واخواتي اعضاء منتدى شباب نادى النصر
حبيت يضم منتدانا هذة الموسوعة القيمة

عبدالوهاب مطاوع ... بريد الجمعة ... هرم من أهرام الأهرام0000

مين يقدر ينسى الراجل ده وينسى الرسائل التي تعلم منها أجيال من البشر
لقد كان موسوعة متحركة ... استفدنا من تجارب الآخرين ..
واستمتعنا وحزنا وبكينا وفرحنا واندمجت مشاعرنا معهم

بريد الجمعه يااااه .. كام قصة وكام إجابة والراجل ده كل شغله الشاغل البحث عن كيفية اراحة الناس...
رحمة الله عليه...
سأبدأ بالرسائل الاكثر تأثير وأهم من الرسائل رد الكاتب الموهوب رحمه الله

وعايزة اشوف ردودكم فى الرسالة الاولى
واشوف اكمل ولا!!!!!!!!!!!!!!!!









عدل سابقا من قبل mona kabara في الأحد 10 مايو - 17:26:04 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mona kabara
رئيس التحرير
رئيس التحرير
avatar

عدد الرسائل : 3619
العمر : 102
رقم العضوية : 40
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 38
نقاط : 4053
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الخميس 23 أبريل - 19:58:45



قصة اليوم بعنوان


رحيق السعادة

<BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>
أنا رجل في الثانية والأربعين من عمري حاصل على مؤهل عال تزوجت منذ عشر سنوات من فتاة من أسرة طيبة‏..‏ وكنت حينذاك اعمل محاسبا بمستوصف خاص بإحدى دول الخليج‏,‏ وارتبطت بهذه الفتاة وعقدت قراني عليها في مدينتي الصغيرة بالوجه البحري‏,‏ وسافرت هي إلي حيث أقيم لإتمام الزفاف توفيرا للنفقات‏.‏ وبعد خمسة شهور من زواجنا من الله سبحانه وتعالي علينا بحمل زوجتي في توءم‏,‏ ومضت شهور الحمل الأولي عادية إلي جاء الشهر السادس‏,‏ وتطورت الظروف واحتاجت زوجتي فجأة إلي إجراء جراحة كبري لها‏..‏ وكان مطلوبا أن يتوافر عدد كبير من المتبرعين لها بالدم لإنقاذ حياتها خلال الجراحة‏,‏ والحمد لله فلقد تجمعنا أنا وعدد كبير من زملائي بالعمل في المستشفي وتقدمنا جميعا للتبرع بالدم المطلوب‏,‏ وأبلغني الأطباء أنهم يسعون إنقاذ حياة الزوجة علي حساب حياة التوءم وكان قراري وبإجماع زملائي كلهم هو أن إنقاذ حياة الزوجة هو الأهم‏..‏ أما التوءم فهما في ذمة الخالق العظيم وهو الذي خلقهما بقدرته العليا‏..‏ وهو الذي يستطيع أن يعوضنا عنهما بإرادته حين يشاء
واستراح ضميري وضمير زملائي جميعا لهذا القرار‏,‏ واستغرقت العملية الجراحية عشر ساعات‏,‏ كنت خلالها عاكفا في مسجد المستوصف أسجد لله خوفا وأملا أتضرع إليه أتلو آيات الذكر الحكيم‏,‏ وخاصة سورة ياسين‏,‏ إلي أن خرج الأطباء وقالوا لنا أنهم قد فعلوا كل ما يستطيعون‏..‏ ولم يبق إلا الأمل في رحمة الله‏.‏ فنقلت زوجتي من غرفة الجراحة إلي العناية المركزة‏,‏ وأخذنا التوءم اللذين لم يكتب لهما أن يريا الحياة واستودعناهما عند من لا تضيع عنده الودائع سبحانه‏.‏ وظلت زوجتي في العناية المركزة شهرا كاملا‏..‏ وكانت قد سألتني عن توءمها حين أفاقت ولم أجد ما يدعو إلي إخفاء الحقيقة أو التهرب منها فصارحتها بأنهما أمانة عند الخالق العظيم وسيكونان شفيعين لها بإذن الله يوم القيامة‏,‏ فتجلدت زوجتي واسترجعت‏..‏ وقالت هو من أعطي وهو من أخذ فاللهم آجرني واجر زوجي عنهما يوم الحساب‏.‏
وخرجت زوجتي من المستشفي وسط دهشة كثيرين لم يصدقوا احتمال شفائها أو نجاتها من الموت بعد أن أكد الأطباء من قبل أن نسبة نجاح تلك الجراحة الكبرى ضئيلة للغاية‏.‏ وعدنا لحياتنا الطبيعية وبعد فترة ليست طويلة‏,‏ بدأت زوجتي تشعر ببعض الألم والمغص في البطن‏..‏ وبدأنا نتردد علي المستشفي فيعطيها الأطباء بعض المسكنات ويذهب الألم‏..‏ ثم لا يلبث أن يعود من جديد‏..‏ إلي أن قرروا إجراء جراحة استكشاف للبطن للكشف عن أسباب هذا الألم‏,‏ وامتثلنا لقرار الأطباء وأجريت الجراحة ووجدوا أن الأمعاء بها التهاب لا يحدث إلا بنسبة الواحد في المليون في مثل هذه الظروف‏,‏ واتخذ الأطباء قرارهم بإجراء جراحة ثالثة لها لفصل الأمعاء إلي جزأين.‏
وبعد الجراحة توجهنا لأداء العمرة‏..‏ والابتهال إلي الله أن ينعم عليها بنعمة الشفاء‏,‏ ورجعنا إلي مصر لقضاء فترة الإجازة السنوية إجراء جراحة رابعة كبري في أحد المعاهد المتخصصة في مصر‏..فرجعت نفس الآلام والمشاكل مرة أخري‏..‏ واحتاجت زوجتي إلي وتقبلنا أنا وزوجتي كل ذلك بصبر وامتثال وبحمد الله علي نعمه والثناء عليه‏.‏ ثم عدنا إلي مقر عملي بالبلد الخليجي‏,‏ واستقرت الحالة الصحية لزوجتي وانتهت الآلام إلي غير رجعة والحمد لله‏..‏ ومارسنا حياتنا الطبيعية إلي أن انتهت فترة عملي بالغربة‏,‏ ورجعنا للاستقرار في بلدنا‏,‏ وكنت خلال ذلك قد استخدمت كل أو معظم مدخراتي في الغربة في بناء شقة بمنزل أبى وتجهيزها ورجعت إلي عملي كموظف بالحكومة‏..‏
وبعد عودتنا بفترة بدأت المشاكل من جانب آخر هو جانب والدتي يرحمها الله واخوتي‏,‏ وكان مثار كل تلك المشاكل هو الحديث عن الجراحات الأربع التي تعرضت لها زوجتي ومدي تأثيرها علي فرصتها في الإنجاب,‏ ورغبة أبي وأمي في أن يريا لهما حفيدا مني‏,‏ وكنت في كل تلك المشاكل أقول دائما لأبي وأمي واخوتي أن الإنجاب كالرزق والعمر وعلم الساعة كلها من أمر ربي وحده‏,‏ ولكن دون جدوى فلا يمر يوم دون أن أرجع من عملي وأجد زوجتي تبكي بكاء مريرا بسبب كلمة أو إشارة وجهت إليها في هذا الشأن‏,‏ أو خبر نما إليها عن ضغط أهلي علي لكي أطلقها لأتزوج من أجل الإنجاب.‏
وتحت ضغط هذه الظروف كلها اضطررت لمصارحة أبى وامي بالسر الذي كنت اكتمه عنهما وهو انني انا أيضا اعاني من سبب عضوي يضعف من فرصتي في الانجاب‏..‏ وان حمل زوجتي الأول قد تم خلال فترة كنت اتلقي فيها علاجا مكثفا لحالتي‏,‏ اما الآن فانني احتاج إلي عملية زرع انسجة‏,‏ وهي مكلفة جدا ولا طاقة لي بها‏,‏ وبالتالي فإن ظروفي وظروف زوجتي متشابهة وهذه هي حياتنا ونحن راضيان بها‏,‏ لكن ابي وامي لم يقتنعا بذلك وفسراه علي طريقتهما‏,‏ بإنني انسب إلي نفسي العجز عن الانجاب لكي يتوقفا عن الضغط علي للزواج مرة أخري‏,‏ واستمرت الضغوط القاسية بلا هوادة‏..‏
وبعد فترة فوجئت بابي وأمي يضعانني امام خيار صعب هو إما أن اطلق زوجتي هذه واتزوج من أخري علي أمل الانجاب منها‏..‏ وأما أن اغادر الشقة التي بنيتها بشقاء العمر في الغربة‏,‏ وابحث لنفسي عن مسكن مستقل خارج نطاق الأسرة‏.‏ وبالرغم من قسوة الاختيار فإني لم اتردد لحظة في اتخاذ قراري وهو التمسك بزوجتي والبحث لنفسي عن سكن آخر‏,‏ بعد أن أعيتني كل الحيل مع أهلي‏,‏ وبعد أن استشرت أهل الذكر ورجال الدين فاجمعوا كلهم علي ان ما يطلبه مني ابي وامي هو تدخل في أمور خاصة بقدرة الله وحده‏,‏ وليس لي ولا لزوجتي يد فيها‏.‏
وقبلت بالقرار الصعب وغادرت شقتي في منزل الأسرة‏,‏ لكيلا اغضب أبوي وأهلي واقترضت من البنك علي مرتبي لكي ادفع مقدم ايجار لشقة صغيرة استأجرتها بمائة وخمسين جنيها كل شهر‏..‏ وكل مرتبي لا يزيد علي مائتين وسبعين جنيها‏,‏ وزوجتي وهي حاصلة علي بكالريوس التجارة لا تعمل‏.‏
وانتقلنا للشقة الجديدة‏..‏ ووجدتني ادفع اكثر من نصف مرتبي كل شهر كايجار لها ولي في نفس الوقت شقة خالية بنيتها بعرقي وكفاحي في منزل الأسرة‏,‏ ثم رحلت أمي عن الحياة فجأة يرحمها الله‏..‏ وبعد فترة الحداد حاولت مع أبي جاهدا أن أعود إلي مسكني‏..‏ وتدخل بعض الصالحين بيني وبينه في ذلك‏,‏ فإذا به يتمسك بالرفض النهائي ومازال علي موقفه هذا إلي الآن‏.‏
وبالرغم مما نعانيه من ضيق العيش وجفاف الحياة ونفقات الأطباء المختصين بأمر الانجاب بالنسبة لزوجتي ولي‏,‏ فلقد أزداد تمسك كل منا بالآخر واقتناعه به وحاجته إليه‏..‏ واستشعاره الراحة والسعادة بين يديه‏..‏ وفي نهاية كل يوم يجد كل منا قلبا مفتوحا للآخر يقدم له العطاء والتضحيات ويتحمل العناء من أجله والحمد لله علي ذلك حمدا كثيرا‏,‏
وأنني أكتب لك هذه الرسالة لكي أعلق بها علي رسالة الأرض الخصيبة للزوج الشاب الذي يئس من عدم إنجاب زوجته حتى زهدها‏,‏ وأقول له إنه علي قدر صبر الإنسان تكون جوائز السماء التي يبشر بها صاحب ‏««‏بريد الجمعة‏»»‏ الصابرين والمبتلين‏,‏ ولأرجوه أن يصبر وألا ييأس من روح الله‏,‏ كما أفعل أنا مع تمنياتي للجميع بالسعادة وتحقيق الأمنيات إن شاء الله‏.‏



ولكاتب هذه الرسالة أقول



ظننت في البداية أنك قد كتبت رسالتك هذه لكي تطلب مني في ختامها أن أناشد أباك أن يخفف من غلوائه ويسمح لك بالعودة إلي مسكنك الذي بنيته بشقاء الغربة بدلا من معاناتك لشظف العيش في شقة مستأجرة لا يسمح لك دخلك بتحمل عبء إيجارها,‏ فإذا بكبرياء الحب الذي جمع بينك وبين زوجتك وصمد لكل الأحوال والتحديات‏,‏ يحول بينك وبين ذلك‏,‏ وإذا بك تختتم رسالتك بأنشودة بليغة وقليلة الكلمات عن السعادة وسكون القلب إلي جوار من يحب والرضا بكل ما تحمله له أعاصير الحياة والصبر عليها والاستعانة بالحب الصادق والعطاء المتبادل والتضحيات المشتركة علي اجتياز العقبات واحتمال جفاف الحياة‏..‏ وإذا بك تهدي تجربتك في الصبر علي ما جرت به المقادير والتطلع الدائم إلي الأمل في رحمة الله‏,‏ إلي كاتب رسالة الأرض الخصيبة راجيا له جوائز السماء للصابرين والمحتسبين‏,‏ وطالبا منه الا ييأس أبدا من روح الله وأن يصبر علي ظروفه كما تفعل أنت‏!‏ يا إلهي‏..‏ لقد القيت علينا درسا جديدا في معني السعادة.</BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>

.............................


يتبــــع.....






</BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
</BLOCKQUOTE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Oriental.pearl
نصراوى مشارك
نصراوى مشارك
avatar

عدد الرسائل : 57
العمر : 29
نشاط العضو :
0 / 1000 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 125
تاريخ التسجيل : 17/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الخميس 23 أبريل - 20:34:55

رائع اوي بجد عبد الوهاب مطاوع يمكن الجريده دي كانت بتكسب اكتر لما كان عبد الوهاب بيكتب فيها وبشكرك بجد ان حضرتك بتعيدي لينا الذكرى وفكره رائعه بجد لاني يمكن كنت اول مره اقراء ليه كانت فتره قليله قبل ان يتوفاه الله وكان نفسي اشوف باقي القصص بجد جميل اوي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed_abouzid
مشرف منتدى اعضاء نادى النصر
مشرف منتدى اعضاء نادى النصر
avatar

عدد الرسائل : 2216
العمر : 43
رقم العضوية : 143
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 21
نقاط : 2537
تاريخ التسجيل : 21/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الخميس 23 أبريل - 21:41:49

ألف شكر يا منى انتى فكرتينى بأعظم الكتاب
وانا اتذكر ابى لما كان يشترى الجريدة ويصر على قراءتها اولاً ثم تدور علينا حتى نقرأها كلنا
واللهى كانت ايام جميلة

ولو تأذنى لى ان اقدم نبدة عن حياة الاستاد عبد الوهاب مطاوع
الفقيد الكبير من مواليد مدينة دسوق محافظة كفر الشيخ عام‏1940.‏ متزوج وله ابن وابنة‏.‏


وتخرج في قسم الصحافة بكلية الآداب ــ جامعة القاهرة عام 1961 ......
‏ ثم التحق محررا صحفيا بقسم التحقيقات بـ الأهرام فيالسنة نفسها ثم سكرتيرا لتحرير الأهرام من عام‏1982‏ حتي‏1984,‏ ثم نائبا لرئيستحرير الأهرام‏1984,‏ فرئيسا لتحرير مجلة الشباب‏,‏ ومديرا للتحرير والدسك المركزيبـالأهرام‏.‏وكان الفقيد عضوا بمجلس إدارة الأهرام‏,‏ وعضوابمجلس قسم الصحافة بكلية الإعلام كأستاذ غير متفرغ من الخارج‏.‏ولهالعديد من المؤلفات‏,‏ منها‏:‏ أصدقاء علي الورق‏,‏ ويوميات طالب‏,‏ وصديقي ماأعظمك وصديقي لا تأكل نفسك‏,‏ والعصافير الخرساء‏,‏ ونهر الحب‏,‏ ونهر الحياة‏,‏وسائح في دنيا الله‏.‏وقد أشرف علي كتابة بريد الأهرام منذ عام‏1982‏الذي أصبح يحتل شهرة واسعة في حل المشكلات الإنسانية وحتي وفاته‏,‏ كما حصل عليجائزة أحسن صحفي يكتب في الموضوعات الإنسانية‏.‏وكان يقضي كل وقته فيحل مشكلات المواطنين الاجتماعية والإنسانية‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mona kabara
رئيس التحرير
رئيس التحرير
avatar

عدد الرسائل : 3619
العمر : 102
رقم العضوية : 40
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 38
نقاط : 4053
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الجمعة 24 أبريل - 1:15:20

Oriental.pearl كتب:
رائع اوي بجد عبد الوهاب مطاوع يمكن الجريده دي كانت بتكسب اكتر لما كان عبد الوهاب بيكتب فيها وبشكرك بجد ان حضرتك بتعيدي لينا الذكرى وفكره رائعه بجد لاني يمكن كنت اول مره اقراء ليه كانت فتره قليله قبل ان يتوفاه الله وكان نفسي اشوف باقي القصص بجد جميل اوي


أسعدتني مشاركتك لي موضوعي يانهال
وأنتظر تعليقك على القصص


وربنا يوفقك حبيبتي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mona kabara
رئيس التحرير
رئيس التحرير
avatar

عدد الرسائل : 3619
العمر : 102
رقم العضوية : 40
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 38
نقاط : 4053
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الجمعة 24 أبريل - 1:24:42

ahmed_abouzid كتب:
ألف شكر يا منى انتى فكرتينى بأعظم الكتاب
وانا اتذكر ابى لما كان يشترى الجريدة ويصر على قراءتها اولاً ثم تدور علينا حتى نقرأها كلنا
واللهى كانت ايام جميلة

ولو تأذنى لى ان اقدم نبدة عن حياة الاستاد عبد الوهاب مطاوع




أحمد أنت مش محتاج استئذان..لأن اضافاتك بتثـرى الموضوع
فأنت انسان على درجة عالية من الثقافة ..ووجود مشاركاتك في موضوعاتي تسعدني كثيرا..


وتقبل تحياتي وتقديرى..
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mona kabara
رئيس التحرير
رئيس التحرير
avatar

عدد الرسائل : 3619
العمر : 102
رقم العضوية : 40
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 38
نقاط : 4053
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الجمعة 24 أبريل - 1:50:19

قصة اليوم بعنوان

الانفصال الهاديء


تصادقنا ثم تحاببنا فتزوجنا‏,‏ وأنضجت عشرة الأربعة عشر عاما حبنا فصار عميقا بليغا‏..‏ لكنه منذ لحظة ميلاد ابننا الأول تفجرت خلافاتنا واستمرت ثم تعاظمت مع ميلاد صغيرتنا


هي عجيبة الطباع‏,‏ فما طلبت منها شيئا إلا ووافقتني عليه ثم فعلت عكسه تماما‏,‏ تفطم ابننا فجأة ودون أي مبرر في شهره السادس‏,‏ فيصبح نزيلا شبه دائم في المستشفي للتغذي بالمحاليل وعلاجات سوء التغذية‏,‏ تتسبب له مرتين في كسر بعظم الفخذ وهو بعد في عامه الأول‏,‏ تنام ملء جفنيها وأحد أطفالنا يعاني الحمي‏,‏ لا تبالي بتصحيح أخطاء نطق أي من الطفلين فكبرا يعانيان عيوب النطق‏,‏ لازمت النزلة الشعبية أحدهما لمدة سبع سنوات بسبب إهمالها المستمر لتجفيف جسمه وتعريضه مباشرة لهواء أجهزة التكييف‏,‏ والغريب أنها لم تكن لديها أي اهتمامات أخري فهي لا تعمل

وليس لها هوايات ولا تقرأ من الجريدة سوي صفحة الوفيات والحظ وعناوين الحوادث‏,‏ ولا تهتم كثيرا بملبسها أو الموضة مثلا‏,‏ تقول شيئا وتفعل غيره‏,‏ نتفق علي أمر وتأتي بنقيضه‏..‏ وغير ذلك ما لا حصر له من الأفعال غير المعقولة‏,‏ غير المفهومة‏..‏ وفي كل مرة كنت أسأل زوجتي عن شيء من تصرفاتها كنت لا أحصل منها إلا علي إجابة واحدة تزيدني حيرة فوق حيرة ـ وهي لا أعرف لماذا فعلت ذلك مع وعد جديد بعدم التكرار‏...‏ ثم يكون التكراروالتكرار والتكرار‏.‏


كنت في باديء الأمر أتحاور معها في هدوء‏,‏ ثم صرت أرفع صوتي‏,‏ ثم تماديت فكنت أخاصمها ليوم أو يومين ولا فائدة ثم تحرك لساني بالسباب ويدي بالضرب بعد أن بلغت قمم الغليان والغيظ ووصلت ـ أو كدت أصل الي الانهيار‏,‏ أصبت بمرض السكر وارتفاع ضغط الدم وأصبحت شديد العصبية والتوتر وسريع الانفعال‏..‏ قاطعتها مقاطعة تامة‏,‏ وانتهيت الي هجر الفراش لمدد وصلت الي سنة كاملة وهي كجلمود صخر‏..‏ لا تتغير‏!‏


أنا مهندس معماري أعمل بالتصميم‏,‏ عملي يتطلب التركيز الكامل‏,‏ فمفتاح النجاح والاستمرار فيه هو دوام الخلق وإفراز الابتكار الجميل‏..‏ وكما هو الحال مع أي فنان‏,‏ تنعكس حالته النفسية ومناخه الأسري علي أعماله‏,‏ فتدهور عملي من سييء لأسوأ حتي توقف تماما‏.‏


لم يكن هناك حل إلا الانفصال‏,‏ وتم ذلك مع قدر لا بأس به من السلام والتحضر والآن‏,‏ تأتي زوجتي لزيارتنا مرة كل شهر فتثني ـ لا تتعجب لذلك علي حال الأولاد بعد انفصالها عنهم وتؤكد لي استمرار حبها لي‏,‏ وأؤكد أنا استمرار حبي لها وإنها ـ ربما للمرة الوحيدة طوال حياتنا الزوجية ـ قد أفلحت في تنفيذ مااتفقنا عليه‏!‏


أعيش الآن مع الطفلين‏,‏ أقوم بأعمال ربة البيت بكفاءة بعد أن تعلمتها علي مدي العام ونصف العام الماضيين‏,‏ استنفدت معظم مدخراتي منذ تعثر عملي قبل أربع سنوات وأحاول الآن البدء فيه من جديد‏.‏
أختتم رسالتي برجائك ألا تسألني لماذا أحبها‏..‏ فأنا لا أعرف‏!‏


««‏ولكاتب هذه الرسالة أقول‏»»




لن أسألك لماذا تحبها لأن الحب لا منطق له في أغلب الأحيان‏..‏ لكني سوف أسألك ولماذا يستمر هذا الانفصال بينكما وكل منكما يحب الآخر‏..‏ وتقوم بينكما هذه العلاقة الودية الهادئة ؟

لقد عرفت عيوبها ونقاط ضعفها وصبرت عليها السنين الطوال‏,‏ ثم ضقت ذات مرة بما تنكره عليها فاتفقتما علي الانفصال في هدوء‏,‏ وها قد مضي عام ونصف العام علي هذا الانفصال الهاديء ومازالت زوجتك السابقة تحبك وتفتقدك ومازلت أنت كذلك تحبها وتفتقدها‏,‏ فلماذا لا تستأنفان إذن حياتكما الزوجية مرة أخري علي أن تتعامل مع عيوبها وهناتها بتسامح أكبر وتحاول أنت درء أخطاء هذه العيوب علي الأطفال بقدر الطاقة؟‏!‏ إن وجودها بين أطفالها أفضل لهم تربويا ونفسيا وإنسانيا بالرغم من كل أوجه قصورها‏,‏ من بعدها عنهم وأنت تستطيع كما تعلمت خلال فترة الانفصال القيام بأعمال البيت ورعاية الأطفال‏,‏
ان تكون صمام الأمان الذي يحول دون أي مضاعفات تنتج عن ضعف شخصيتها وسوء تدبيرها وضعف التزامها بما تعد به أو تتفق عليه معك‏..‏ فأعدها إلي عصمتك وأعف نفسك من عناء الوحدة ورعاية الأطفال‏,‏ لكي تتفرغ لعملك من جديد‏,‏ فأما عيوبها فإنك تستطيع السيطرة عليها‏..‏ أو علي الأقل تحملها والتجاوز عنها‏..‏ لكي تظل السفينة طافية فوق السطح‏..‏ ولا يحرم الأطفال من أمهم التي تمثل بالنسبة لهم نبع الحب والحنان مهما يكن سوء تدبيرها‏.‏

ياصديقي إنها قدرك الذي لا نجاة لك منه‏,‏ فتحمل أقدارك بشجاعة وأعد زوجتك الي عصمتك عسي أن تكون قد تعلمت من تجربة الانفصال بعض مالم تكن تعلم وشكرا‏.‏



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
most
مشرف منتدي السيارات
مشرف منتدي السيارات
avatar

عدد الرسائل : 287
العمر : 25
رقم العضوية : 6
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 1
نقاط : 22
تاريخ التسجيل : 06/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الجمعة 24 أبريل - 9:36:48

بتهيكلى كانت كل اسرة فى مصر بتقرء باب عبد الوهب مطاوع وخاصا يوم الجمعه...ربنا يرحمه
موضوع رائع يا أ//منى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed_abouzid
مشرف منتدى اعضاء نادى النصر
مشرف منتدى اعضاء نادى النصر
avatar

عدد الرسائل : 2216
العمر : 43
رقم العضوية : 143
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 21
نقاط : 2537
تاريخ التسجيل : 21/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الجمعة 24 أبريل - 12:09:26

بصراحة يا أ/منى فكرة تقديم روائع عبد الواهاب مطاوع
فكرة عبقرية
وانا عن نفسى فى غاية السعادة لأعادة عرض هذا التراث المصرى الاصيل
نعم فإن عبد الوهاب مطاوع يعتبر من تراث مصر
وعرض مقالاته هو اقل ما يجب تقديمة لروحة الطاهرة
ولكى نسلك طريقة ونحيى ذكراه فإنى أقترح تقديم مقالاته على شكل حلقات تقدم كل يوم جمعة كما كان متبع فى جريدة الاهرام
ولكى منى كل الشكر والعرفان بمجهودك الوافى الذى ليس له حدود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصطفى ابو النجا
مشرف المنتدى الاسلامى
مشرف المنتدى الاسلامى
avatar

عدد الرسائل : 1666
العمر : 48
رقم العضوية : 192
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 30
نقاط : 2400
تاريخ التسجيل : 13/02/2009

مُساهمةموضوع: رد   الجمعة 24 أبريل - 15:50:41

يا جماعة انا قلتها قبل كدة

الاستاذة منى


ملكة المنتدى


فكرة فى منتهى الجمال

لراحل اعتقد ان ناس كتير قوى

كانت بتجيب الاهرام يوم الجمعة عشانه

وفعلاً على راى احمد ابو زيد

عن ان الراحل تولى رئاسة مجلة الشباب

وصعد بها فى فترة رئاسته لمجلس الادارة إلى ذروها

فشكراً ملكتنا

وشكراً صاحب الروائع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mona kabara
رئيس التحرير
رئيس التحرير
avatar

عدد الرسائل : 3619
العمر : 102
رقم العضوية : 40
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 38
نقاط : 4053
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الخميس 7 مايو - 9:23:53



most
مصطفى
أحمد
ايه النور ده كله .. وأنا أقول الموضوع احلو كده ليه !!!!
شرفتوني ونورتونـي..

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mona kabara
رئيس التحرير
رئيس التحرير
avatar

عدد الرسائل : 3619
العمر : 102
رقم العضوية : 40
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 38
نقاط : 4053
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الخميس 7 مايو - 9:46:19




قصة اليوم بعنوان


نظرية الأرض‏!





أنا سيدة في الثلاثين من عمري زوجة منذ عشر سنوات وأم لطفلين رائعين‏,‏ ودراستي هي علم النفس‏,‏ وأكتب لك رسالتي هذه تعليقا علي رسالتي الخواطر والفوازير اللتين يشكو فيهما صاحباهما من زوجتيهما‏..‏

وفي البداية أقول انه كان من المألوف أن نسمع شكاوي النساء من الرجال اتساقا مع ماتؤكده لنا الدراسات من أن الرجل يحتل المرتبة الأولي في أولويات المرأة‏,‏ في حين تجيء المرأة في أولويات الرجل غالبا في المرتبة الثانية أو الثالثة‏,‏ ولست هنا في مجال تفسير ظهور هذه الشكاوي الرجالية من المرأة في الوقت الراهن أو ربطها في اعتقادي بزيادة وعي المرأة بحقوقها المعنوية والنفسية وتمسكها بها‏,‏ لكني أقول فقط ان كثيرين من الرجال يعلمون أن مفتاح المرأة هو قلبها لكنهم بالرغم من ذلك لايعرفون كيف يستخدمونه في فتح مغاليقها‏..‏

ولكي أساعد الرجال علي ذلك سأطرح بدوري مسابقة أخري نسائية علي غرار مسابقة الفوازير الرجالية التي طرحها كاتب رسالة الأسبوع الماضي وهو يشكو من زوجته‏..‏ وسأختصر أسئلة المسابقة إلي أقل حد ممكن فأختار منها الآتي‏:

‏*‏ تري كم رجلا متزوجا ذهب إلي عمله ذات يوم ثم رفع سماعة التليفون ليتصل بزوجته ليس لكي يطمئن علي سير الأمور في البيت والأولاد‏,‏ وانما لكي يقول لزوجته انه يفتقدها ويتشوق إليها؟
‏*‏ وكم رجلا قال لزوجته بعد بضع سنوات من الزواج انه معجب بها أو بمزايا معينة فيها؟
‏*‏ وكم رجلا انتهز الفرصة المناسبة لكي يشكر زوجته علي حسن رعايتها له وللأولاد ولما تقوم به من دور مهم وحيوي في حياته وحياة الأسرة؟
‏*‏ وكم رجلا لم يفته أن يتزين لزوجته كما تتزين هي له‏..‏ وحرص علي أن يكون في يوم اجازته الذي يقضيه معها في البيت حليق اللحية ممشط الشعر متعطرا‏..‏ ولم يؤجل كل ذلك إلي يوم الذهاب للعمل؟
‏*‏ وكم رجلا أطري محاسن زوجته وسجاياها أمام أهله وأهلها‏,‏ ولم يتحين الفرص علي العكس من ذلك لابراز عيوبها ونواقصها أمامهم؟
‏*‏ وكم رجلا اختار لزوجته اسم تدليل يناديها به ويشعرها بخصوصيتها لديه‏,‏ كما كان الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم‏,‏ يفعل مع زوجته السيدة عائشة فيناديها باسم عائش؟
‏*‏ وكم رجلا طلب من زوجته أن تستريح ذات يوم من أداء واجباتها المنزلية وقام هو بها عنها لأنها في هذا اليوم مريضة أو معتلة المزاج؟
‏*‏ وكم رجلا رجع من عمله إلي بيته ففاجأ زوجته بتذكرتي سينما أو مسرح‏,‏ بأي شيء يعرف عنها أنها تحبه وتسعد به؟
‏*‏ وأخيرا كم رجلا اتبع السنة في العلاقة الخاصة بين الزوجين فبدأ بالمداعبة والملاعبة والكلام والقبل ولم يقع علي زوجته كما يقع البعير وهو ما نهي عنه الرسول صلوات الله وسلامه عليه؟
انني أرجو أن يلاحظ الرجال أن معظم ما أشرت إليه لايكلفهم وقتا ولا مالا ولا جهدا‏,‏ ومع ذلك فإن أداءه والحرص عليه يجعل من زوجاتهم إماء لهم‏.‏
وانني أتحدي أن يكون هناك رجل قد طبق كل هذه البنود ووجد من زوجته بعد ذلك مايدعوه إلي الشكوي منها علنا علي صفحات الجرائد كما فعل كاتبا الرسالتين‏,‏ اللهم إلااذا كانت امرأة غير سوية‏.‏
أقول قولي هذا وأدعو الله أن يتقي الرجال ربهم في زوجاتهم وأن يعاملوهن بما أمرهم الله أن يعاملوهن به‏,‏ وأن يتأسوا في ذلك برسوله الكريم لأن المرأة كالأرض تنبت مايزرعه الرجل فيها وليس العكس والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته‏.‏



‏««‏ولكاتبة هذه الرسالة أقول‏

ولكن الأرض قد تنبت أيضا ما لم يزرعه فيها أحد بيده كالشوك والحسك اللذين ينبتان فيها تلقائيا في بعض الأحيان‏,‏ ربما لأن بذورهما كانت كامنة تحت قشرة الأرض‏,‏ وربما لأن الرياح قد حملتها إليها من بعيد بغير تدخل من يد بشرية في ذلك‏!

كما أنه ليست كل أرض‏,‏ تنبت مايزرعه فيها صاحبها ويصح نبتها وينمو‏,‏ فقد يبذر الإنسان في الأرض اليباب بذورا صالحة فتموت في باطنها ولا تنبت ولا تثمر أو تنبت معوجة سقيمة‏,‏ لأن ملوحة الأرض قد أصابتها بالوهن ولست أقصد بذلك اعفاء الرجال من كل مسئولية‏..‏ أو اتهام النساء بكل المسئولية‏,‏ وانما أقصد فقط أن الأرض الطيبة هي التي تحتضن البذور الواعدة بالخير وتتفاعل معها وتغذيها فيصح الزرع ويورق النبات‏,‏ وان للأرض أيضا دورا إيجابيا في حماية هذه البذور من الهلاك وانمائها وتخصيبها‏,‏ وليس مجرد استقبالها وانباتها كما يوحي بذلك تشبيهك للمرأة بالأرض التي لاتنبت إلامايزرعه فيها صاحبها‏..‏


والحق أن تشبيه المرأة بالأرض في هذا المجال ليس تشبيها دقيقا‏,‏ بل انه في تقديري تشبيه مجحف للمرأة وليس منصفا لها كما تتصورين‏,‏ لأنه يحكم عليها بالسلبية المطلقة‏..‏ ويحصر دورها في دائرة ردود الفعل بالنسبة للرجل‏,‏ ويجردها من مؤهلاتها ككائن حي له ارادته الحرة وتفكيره المستقل وقدرته الذاتية علي الفعل‏..‏ والحق أن كل ما أشرت إليه من أمور ولفتات تغيب عن بعض الأزواج أو يتجاهلونها انما تسهم بالفعل في استدامة الود بين طرفي العلاقة الزوجية‏..‏ وتجميل الحياة من حولهما‏,‏ وتهوين المتاعب عليهما‏,‏ لكنه ليس من الموضوعية بالرغم من ذلك أن ننجرف إلي خطأ التعميم واصدار الأحكام المطلقة‏,‏ فنحكم بأن أسباب التعاسة الزوجية تنحصر في اهمال الرجال لمثل هذه اللفتات والأمور المهمة‏,‏ لأن من أسبابها كذلك ما لايتعلق بمثل هذه اللفتات والأمور‏,‏ كافتقاد روح العدل من جانب أحد الطرفين‏,‏ وافتقاد الدفء العاطفي في العلاقة الزوجية من جانب الطرفين معا أو أحدهما‏,‏ وافتقاد روح التسامح والجحود البشري‏,‏ وسوء الطبع‏..‏ والانفعالية المدمرة‏..‏ والتسلط‏...‏ الخ‏,‏ ناهيك عما يشكو منه الفريقان معا في بعض الأحيان من تحول العلاقة بينهما إلي مباراة يحاول كل طرف فيها تحميل الآخر كامل المسئولية عن كدر الحياة بينهما معفيا نفسه من كل لوم أو تبعة‏,‏ وكأنما قد كان طرفا مستقبلا فقط لكل الاساءات‏,‏ وليس كذلك طرفا مرسلا وفاعلا بنفس القدر ان لم يكن أكبر‏..‏


وفي ذلك قد يستوي الرجل والمرأة‏,‏ غير أن معظم خبراء الاستشارات الأسرية في الغرب يؤمنون بأن السلام الزوجي إنما يتوقف علي حكمة الزوجة أكثر مما يتوقف علي مهارة الرجل أو حسن عشرته وطباعه‏,‏ وتعليلهم لذلك هي أنه حتي لو كان الزوج مقصرا أو سيئا‏,‏ فإن كلمة الزوجة تستطيع إذا أرادت أن تستوعب كل أخطائه وتقصيره‏,‏ وتحفظ للحياة العائلية سلامها واستمرارها‏,‏ في حين أن الرجل لو كان ملاكا طاهرا‏,‏ وصادف زوجة انفعالية أو غير حكيمة أو غير منصفة أو غير متزنة عصبيا فلن يستطيع حتي ولو كانت تحبه أن تجنب أسباب الشقاء والمعاناة معها‏..‏

[/size]

وكل ذلك يدحض نظرية الأرض التي لا تنبت إلا ما يزرعه الرجل فيها‏,‏ غير أني لا أريد من ناحية أخري أن أنجرف بدوري إلي التعميم وإصدار الأحكام المطلقة علي النوع‏..‏ إذ ليس من الإنصاف أن نحكم علي نصف البشرية بالتجني‏,‏ وعلي النصف الآخر بالبراءة المطلقة من كل شبهة‏..‏ وإنما الأقرب للإنصاف أن نقول إن من الرجال من يتحملون المسئولية الأولي عن فساد العلاقة بينهم وبين شريكات حياتهم‏..‏ ومن النساء من يتحملن هذه المسئولية كذلك عن تعاسة أزواجهن بهن‏,‏ ومن الفريقين من هو ظالم ومظلوم معا بالقدر نفسه أو أقل أو أكبر قليلا‏..‏ وفي كل الظروف والأحوال فإنه من الخيبة الحقيقية أن يكون بمقدور الإنسان أن يسعد نفسه ومن حوله‏,‏ ثم يتقاعس عن تحقيق ذلك لأي أسباب يراها‏..‏
ومن الغباء البشري أن يتحجر البعض علي مواقفهم وأخطائهم وألا يحاولوا إصلاح أنفسهم‏..‏ وتجميل حياتهم وتعطيرها بعبق المحبة والسلام‏.‏


وشكرا لك علي تنبيهك للرجال إلي مفتاح المرأة الذي يفتح لهم معاليتها وأرجو أن تنجح وصفتك في إرشاد الكثيرين إلي سبل الوصول لقلوب شركائهم والعيش معهم في سلام علي الأقل إن تعذر عليهم
العيش معهم في حب ووئام‏!

.....................









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed_abouzid
مشرف منتدى اعضاء نادى النصر
مشرف منتدى اعضاء نادى النصر
avatar

عدد الرسائل : 2216
العمر : 43
رقم العضوية : 143
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 21
نقاط : 2537
تاريخ التسجيل : 21/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الخميس 14 مايو - 23:51:25

اوعى تنسى يا منى
بكرة الجمعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mona kabara
رئيس التحرير
رئيس التحرير
avatar

عدد الرسائل : 3619
العمر : 102
رقم العضوية : 40
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 38
نقاط : 4053
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   السبت 6 يونيو - 15:31:08


الدور العلوي‏!




أنا سيدة في الثلاثينيات من العمر‏,‏ جامعية ومثقفة إلي حد ما‏,‏ أحب القراءة والكتابة‏..‏ وتصورت في فترة من الفترات أنني سوف أصبح كاتبة‏,‏ لكن الحياة غيرت اتجاهي بعد أن تزوجت وانشغلت بحياتي العائلية‏.



ولقد قرأت الرسالة التي نشرت في هذا الباب منذ بضعه أسابيع بعنوان الأب الرسمي للفتاة التي ضمها جدها وجدتها إليهما منذ طفولتها فنشأت مرتبطة بهما وبعيدة عن أبيها وأمها‏,‏ ورفضت العودة للحياة بينهما وشجعها الجدان علي ذلك‏,‏ إلي أن بلغت سن الزواج وتوقعت من أبيها الرسمي أن يسهم في نفقات زواجها بقدر معقول‏,‏ فإذا بالأب يرفض المساهمة في ذلك نهائيا لأنها ابتعدت عن أبويها وكان منطقه في ذلك أنه مادام جداها قد شجعاها علي عدم العودة إليهما فليتكفلا دونه بنفقات زواجها



ولقد أثارت هذه الرسالة أشجاني وأريد أن أروي لها قصتي لعلها تجد فيها بعض ما يرشدها إلي سواء السبيل‏..‏ فلقد جئت إلي الحياة لأبوين رزقا قبلي بأربع فتيات‏,‏ وتركزت كل آمالهما في أن يجيء المولود الخامس ولدا‏,‏ فاذا بي أولد بنتا فاستقبلاني بالحزن والاكتئاب‏..‏




ولأننا كنا في ذلك الوقت نعيش في بيت من دورين باحدي مدن القناة‏,‏ ويقيم في الدور العلوي من البيت عمي وخالتي وهما زوجان رزقا ببنت غير مكتملة النمو العقلي‏,‏ فلقد عرضا علي أبي وأمي أن يضماني إليهما وأنا طفلة وليدة ويتكفلا بتربيتي وتنشئتي دونهما‏,‏ لكي يحلا لأبي وأمي مشكلة طفلتهما الخامسة من ناحية‏,‏ ولأنهما‏,‏ كما أدركت فيما بعد ـ أرادا أن يربياني ويتكفلا بي فأصبح أختا لابنتهما المسكينة وأرعاها حين أكبر وأتحمل مسئوليتها من بعدهما‏.‏





وهكذا وجدت نفسي بين أب وأم وأخت مسكينة ينمو جسمها ولا ينمو معه عقلها‏..‏ ويقيم تحتنا عمي وخالتي وبنات عمي وخالتي الأربع‏,‏ ومازلت أذكر من ذكريات طفولتي حين كانت تسألني بعض السيدات اللاتي يزرن الأسرة بالطابق العلوي‏..‏ كيف حال ماما؟‏..‏ فأتعجب لماذا تسألني عن أمي وهي تجلس إلي جوارها‏!‏ وبالرغم من ذلك فلقد كان هناك شيء غامض لا أدري كنهه يجذبني إلي الطابق الأرضي الذي يقيم به عمي وخالتي وبناتهما وأشعر بحنين عجيب إليهم جميعا‏,‏ ومضت بي الأعوام والتحقت بالمدرسة ولم ألتفت كثيرا لاختلاف اسم الأب في أوراقي الرسمية عن اسمه في الحياة‏,‏ فلقد قيل لي ان اسمه في الورق هو الاسم الرسمي‏,‏ وان اسمه في الحياة هو اسم الشهرة‏,‏ فأحببت اسم الشهرة أكثر مما أحببت الاسم الرسمي‏,‏ إلي أن بلغت سن الصبا وبدأت أشعر بتغير غير مفهوم في معاملة أمي لي‏..‏






وتفاقم هذا التغير حتي بدأت أشعر بعدم حبها لي‏,‏ ولأنني لم أكن أدرك دوافع هذا التغير من جانبها تجاهي فلقد كرهتها لمعاملتها السيئة لي‏,‏ وأحببت أبي كل الحب الذي يمكن أن يتسع له قلب فتاة مثلي‏,‏ لأنه لم يتغير تجاهي بعد أن كبرت وظل يغمرني بحبه وعطفه إلي النهاية‏,‏ وخلال ذلك كانت الدنيا قد فرقت بيننا وبين أسرة عمي وخالتي وبناتهما الأربع وانتقلنا نحن للاقامة في القاهرة‏,‏ وتخرجت في كليتي وارتبطت بمن اختارني واختارته‏,‏ وبدأنا الاستعداد للزواج فإذا بأبي يصر علي أن يستأذن عمي وخالتي في زواجي وأن يحصل أولا علي موافقتهما قبل أن يعلن قبوله‏,‏ وتساءلت عن ضرورة ذلك‏,‏ فعرفت الحقيقة التي خفيت عني كل هذه السنين وهي أن هذا العم وهذه الخالة هما أبواي الحقيقيان‏,‏ وان هؤلاء الفتيات الأربع هن أخواتي‏,‏ أما هذه الفتاة المسكينة التي أعيش معها فهي ابنة عمي وابنة خالتي‏,‏ وأدركت في هذه اللحظة فقط سر تغير مشاعر من كنت أظنها أمي تجاهي بعد أن كبرت وصرت فتاة في بداية سن الشباب‏..‏ فلقد كانت الحسرة تنهش قلبها الحزين وهي تري ابنتها الحقيقية تنمو جسما وعقلها لايتجاوز عقل طفلة عمرها خمس سنوات‏,‏ في حين استوت الفتاة الأخري التي تكفلت بها شابة تجذب الأبصار‏,‏ ويشيد بها الجيران‏,‏ وانفجر بركان الغضب في قلبي تجاه أبي وأمي الحقيقيين‏..‏ كيف تخليا عني وتركاني لغيرهما حتي ولو كان هذا الغير هما عمي وخالتي؟‏,‏ ولماذا كرهاني وأنا طفلة وليدة ولا ذنب لي في مجيئي للحياة بعد أربع فتيات؟‏..‏





وراح أبي وأمي الحقيقيان يحاولان بكل جهدهما أن يبررا لي ماحدث ويؤكدان لي أنهما مظلومان مع عمي وخالتي لأنهما كانا في حاجة لابنة طبيعية بعد أن رزئا بابنتهما المسكينة‏,‏ وانهما اغتصباني منهما بالالحاح وبالاحراج والضغط النفسي عليهما‏,‏ ولم أصدق هذا التبرير ولم أقتنع به واستمر الشرخ في داخلي لفترة طويلة حتي كرهت نفسي‏,‏ وظل هذا الشرخ يفسد علي حياتي لفترة طويلة إلي أن تزوجت وتكفل بنفقات زواجي بل وبشقتي كذلك من تكفل من قبل بتربيتي وتنشئتي وهو أبي بالتربية وعمي بالصلة الرسمية‏,‏ وانشغلت بحياتي العائلية وأسرتي الجديدة عن ذكريات الماضي وأحزانه‏..‏







ولهذا فإني أقول لهذه الفتاة التي ابتعدت عن أبويها ورفضت العودة إليهما وفضلت الحياة بين جديها علي الحياة في بيت أبيها وتلوم أباها لرفضه القيام بأي دور في زواجها‏..‏ أقول لها لماذا لم تبحثي عن هذا الدور قبل الآن‏..‏ ولماذا لم تقدر احتياج أبويها إليها كما تقدر الآن احتياجها إلي أن يقوم والدها بأي دور في زواجها؟‏..‏ انك أيتها الفتاة لن تدركي عمق حزنهما لموقفك منهما إلاحين تصبحين أما وتعرفين معني الأمومة‏..‏ ولقد كان الأفضل لجديك مهما يكن حبهما لك ألايجعلا انتماءك الأول إليهما وليس لأبويك‏,‏ أما مسألة زواجك فإن من واجب جدك أن يتكفل به دون أن يزعج الأب الرسمي بذلك مادام قد شجعك من البداية علي مفارقته والبعد عنه‏,‏ ولكي يكمل المشوار الذي بدأه معك وهو القادر علي ذلك‏,‏ أم تراه يريد أن يجني العسل بغير أن يدفع الثمن؟‏..‏ لقد استأثر بك علي غير رغبة أبويك حتي ولو كانا قد رضيا في البداية بحضانته لك لانشغالهما في العمل‏,‏ لأنه حين سمحت لهما الظروف باستردادك شجعك علي عدم العودة إليهما‏..‏ ولم يقدر احتياجهما إليك‏.‏






وفي النهاية فاني أناشد كل الآباء وكل الأمهات ألايتخلوا عن أبنائهم لغيرهم مهما تكن أسبابهم لذلك‏,‏ ومهما يكن هؤلاء الغير منهم‏,‏ لأنه لاشيء يعوض الأبناء عن صحبة الأبوين ورعايتهما وحبهما لأبنائهما والسلام‏.‏


‏««‏ولكاتبة هذه الرسالة أقول‏»»





مهما تكن دوافع الأبوين للتخلي عن أحد أطفالهما للغير حتي ولو كان أقرب الناس إليهما‏,‏ ومهما تكن ظروف الحياة المادية الأفضل التي يقدمها هؤلاء الغير للطفل‏,‏ فإنه لايغفر لأبويه أبدا حين يدرك حقائق الحياة تخليهما عنه لغيرهما‏,‏ ولا يخفف شيء مادي قدمته له حياته الجديدة من مرارة احساسه بالنبذ العاطفي من جانب أبويه‏,‏ وبأنه لم يكن مرغوبا فيه لديهما‏.





لهذا لم أعجب ياسيدتي حين انفجر بركان الغضب الكامن في أعماقك علي أبويك حين اكتشفت الحقيقة التي خفيت عنك سنين طوالا‏,‏ كما لم أعجب كذلك لعدم اقتناعك بدفاعهما المتهافت عن نفسيهما ومحاولتهما لإيهامك بأنهما كانا مغلوبين علي أمرهما مع عمك وخالتك اللذين اغتصباك منهما بالاكراه المعنوي‏.‏





فلا شيء حقا يمكن أن يقنع عقل الابنة أو الابن بأنه شيء يمكن التنازل عنه للغير بمثل هذه المبررات الواهية‏,‏ ولا شيء كذلك في الحياة كلها يمكن أن يعوضه عن احساسه الثمين بأنه ثمرة القلب بالنسبة لأبيه وأمه وانهما علي استعداد للتفكير مجرد التفكير في نبذه أو التخلي عنه‏,‏ ولعلي لهذا السبب قد أدركت حين قرأت رسالة الأب الرسمي أن بعض أسباب رفض كاتبتها للعودة إلي أحضان أبويها حين سمحت لهما ظروفهما باستردادها من جديها‏,‏ لايرجع فقط إلي اعتيادها الحياة بين جديها منذ نعومة أظافرها‏..‏ ولا فقط إلي استنامتها إلي تدليلهما لها وحنانهما عليها مما قد لايتوافر لها بنفس القدر الزائد في بيت أبويها ووسط اخوتها الآخرين‏,‏ وانما يرجع أيضا إلي رغبة عقلها الباطن في معاقبة أبويها علي تخليهما عنها في طفولتها المبكرة لجديها‏,‏ وهي رغبة قد لاتدركها هي نفسها‏,‏ لكن ذلك لاينفي وجودها ولا تأثيرها الغامض علي موقفها من أبويها بعد أن شبت عن الطوق‏,‏ فنحن نعرف أن العقل الباطن تترسب فيه الخبرات المؤلمة التي يؤلمنا تذكرها‏,‏ ونرغب في نسيانها والتخلص منها‏,‏ وهذه الخبرات قد يخيل إلينا بالفعل أننا قد نسيناها إلي أن نفاجأ بها تطل علينا بأعناقها من جديد وتدفعنا في بعض الأحيان إلي مواقف وسلوكيات لاتتضح لنا نحن أنفسنا دوافعها ومبرراتها المنطقية‏,‏ فإذا استرجعنا بعض ذكرياتها البعيدة وحاولنا الربط بين أجزائها المتناثرة وتحليلها تحليلا منطقيا‏,‏ قد تتكشف لنا بعض الدوافع التي مالت بنا لاتخاذ هذه المواقف غير المبررة لنا أو للآخرين في حينها‏.‏ وفي هذا النطاق قد اعتبر كذلك نفور هذه الفتاة من الاقامة بين أبويها واحساسها بالغربة النفسية بينها وبين اخوتها كما ذكرت في رسالتها نوعا من رد الفعل اللا ارادي لنبذهما المبكر لها في الطفولة بنبذ عاطفي مماثل لهما وهي في سن الشباب‏,‏ وكل ذلك من تداعيات هذه الرغبة الكامنة في عقلها الباطن لمعاقبتهما معنويا علي تلك الجريمة التي لايغتفرها كما قلت طفل لأبويه‏.‏







علي أي حال ياسيدتي فإن الإنسان حين يروي قصة حياته للآخرين كما فعلت في رسالتك هذه فلابد له أن يجد فيها مايسعده أن يتذكره وما يؤلمه أيضا أن يتذكره‏,‏ وأسعد الناس هم من حظوا في حياتهم بطفولة سعيدة هيأتهم للتفاعل مع الحياة علي نحو سليم‏..‏ وأسعد الناس كذلك من يستطيعون أن يقولوا ماقالته الروائية الانجليزية الشهيرة أجاثا كريستي في مقدمة مذكراتها‏:‏ لقد تذكرت ما أردت أن أتذكره وغمست قلمي في مغطس سعيد ليخرج منه بحفنة من الذكريات المحلاة بطعم السكر‏


..‏ بمعني أنها قد تذكرت مايسعدها تذكره ونسيت كل مايؤلمها أن تسترجعه فعسي أن تجعلي من حياة أطفالك كلها ترنيمة جميلة لبهجة الحياة يسعدهم حين يسترجعون ملامحها وهم كبار أن يتذكروا كل تفاصيلها الجميلة فلا يجدون فيها إلاكل مايزيدهم رضا عن أبويهم وحياتهم بين أحضانهما حتي خرجوا إلي الحياة أشخاصا أسوياء فهذا هو أفضل مايقدمه أبوان لأطفالهما‏..‏ وهذا هو أفضل مايقدمه كل أبوين للحياة بوجه عام‏..






.................................













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رورا
نصراوى برونزى
نصراوى برونزى
avatar

عدد الرسائل : 587
العمر : 36
نشاط العضو :
80 / 10080 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 5
نقاط : 971
تاريخ التسجيل : 26/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الأربعاء 9 سبتمبر - 23:39:11


مش قادره اوصف لحضرتك سعادتي بالفكره ادايه
ان كنت بستنى يوم الجمعه بفارغ الصبر علشان
العظيم عبد الوهاب مطاوع
فكره جميله جدااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
انا كنت بقطع الصفحه اللي بيكتب فيها بريد الجمعه واحتفظ بيها بس
للاسف الشديد ماما من غير ما تقصد رميتها
يلا ربنا يسامحها ههههههه
انا منتظره بشغف شديد القصص اللي حضرتك حتنزليها
شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

ا[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
farah
نصراوى برونزى
نصراوى برونزى


عدد الرسائل : 334
العمر : 31
الموقع : maroc
نشاط العضو :
20 / 10020 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 9
نقاط : 399
تاريخ التسجيل : 22/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الخميس 24 سبتمبر - 20:56:23

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mona kabara
رئيس التحرير
رئيس التحرير
avatar

عدد الرسائل : 3619
العمر : 102
رقم العضوية : 40
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 38
نقاط : 4053
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الإثنين 2 نوفمبر - 19:02:43

رورا كتب:

مش قادره اوصف لحضرتك سعادتي بالفكره ادايه
ان كنت بستنى يوم الجمعه بفارغ الصبر علشان
العظيم عبد الوهاب مطاوع
فكره جميله جدااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
انا كنت بقطع الصفحه اللي بيكتب فيها بريد الجمعه واحتفظ بيها بس
للاسف الشديد ماما من غير ما تقصد رميتها
يلا ربنا يسامحها ههههههه
انا منتظره بشغف شديد القصص اللي حضرتك حتنزليها
شكراااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

ا[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




أنا آسفة في تأخير في الرد عليكِ يارورا
وكذلك انقطاعي لفترة عن الموضوع

ولكني أعدك بمواصلة الموضوع باذن الله

وسعيدة جدااااا بمرورك الجميل

ولكِ خالص تحياتي حبيبة قلبي...






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mona kabara
رئيس التحرير
رئيس التحرير
avatar

عدد الرسائل : 3619
العمر : 102
رقم العضوية : 40
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 38
نقاط : 4053
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الإثنين 2 نوفمبر - 19:03:47

farah كتب:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





شكرا يافرح على مرورك

لك خالص تحياتي...



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mona kabara
رئيس التحرير
رئيس التحرير
avatar

عدد الرسائل : 3619
العمر : 102
رقم العضوية : 40
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 38
نقاط : 4053
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه   الإثنين 2 نوفمبر - 19:06:43









قصة اليوم بعنوان

اليوم السابع‏!



أنا شابة في الثالثة والعشرين من عمري‏,‏ ارتبطت وأنا في السادسة عشرة عاطفيا بشاب يكبرني بعشر سنوات‏,‏ وخلال هذا الارتباط سافر الي فرنسا في بعثة للحصول علي الدكتوراه في القانون التجاري‏,‏ ورجع بعد ثلاث سنوات ظافرا بها ومقيما علي الحب الذي جسم بيننا فازداد فخري به واعتزازي بتدينه وثقافته الراقية واحساسه المرهف‏,‏ ثم تمت خطبتنا وأنا طالبة بالسنة الأولي بكلية الاقتصاد المنزلي‏,‏ واستمرت الخطبة عامين توثقت خلاله روابطنا أكثر فأكثر ثم تم عقد القران في حفلة جميلة‏,‏ وبعدها بأربعة أشهر توجنا قصة الحب الطويلة بالزفاف في حفلة أخري نالت اعجاب الجميع‏..

وبدأنا حياتنا الزوجية معا وأنا في الحادية والعشرين من عمري‏,‏ ومن اليوم الأول أدركت انني قد تزوجت من رجل تتمناه كل فتاة في مثل سني‏,‏ وعاهدت نفسي علي أن أهبه كل مافي طاقتي من حب وحنان‏,‏ ودعوت الله أن يعينني علي ذلك وان يشملنا برعايته ليكون بيتنا قائما دائما علي الود والتفاهم‏.

.‏
والحق أني قد شعرت بانني أعيش في حلم جميل من اليوم الأول الذي تفتح فيه وعيي للحياة‏,‏ فلقد حظيت دائما بحب أبي وأمي وأخوتي‏,‏ ونشأت في بيت يسوده الوئام‏..‏ وتتعاون فيه أمي مع أبي في كل شيء حتي في مجال عملهما الذي يتشاركان فيه‏..


فكان تساؤلي دائما هو‏:‏ هل تستمر الحياة وردية اللون هكذا‏,‏ كما بدت لي طوال السنوات الماضية؟ ولم يتأخر الجواب عني كثيرا فبعد ستة أيام من الزفاف الجميل والسعادة الصافية‏..‏ ارتفعت درجة حرارتي وزرت الطبيب فشخص حالتي بانها التهاب في المثانة ووصف لي العلاج وفي اليوم السابع صحوت من نومي وأنا أشعر بتنميل غريب في قدمي الاثنتين‏..‏ فظننته في البداية تنميلا عاديا كالذي نشعر به حين نضغط لبعض الوقت علي إحدي القدمين‏..‏ فينحبس الدم فيها‏,‏ ونفقد الشعور بها جزئيا الي ان تنشط الدورة الدموية فيها مرة أخري‏,‏ لكن التنميل استمر‏..‏ وازداد‏..‏ وحاولت النهوض فشعرت بعدم قدرتي علي الحركة‏..‏ واتصلت تليفونيا بأمي لاشكو لها ما أشعر به فهرولت الي ومعها والدة احدي صديقاتي وهي طبيبة ففحصتني باهتمام ثم ظهرت عليها علامات الانزعاج ووجدتها تطلب من أبي وأمي وزوجي نقلي علي الفور الي مستشفي عين شمس التخصصي‏,‏ لانها اكتشفت اصابتي بفيروس في النخاع الشوكي‏,‏ وهو مرض إذا اصاب الجسم فانه يبدأ بفقد الاحساس في الاطراف السفلي ثم يتصاعد فيه الي ان يصل الي المخ‏..,‏ ونتائجه تتراوح بنسب متكافئة بين الشلل التام لكل الجسم أو الموت أو الشفاء منه بعد عناء طويل وعلاج مضن‏.


وتم نقلي علي الفور الي المستشفي وخلال وجودي في حجرة الاستقبال بالمستشفي في انتظار نقلي الي حجرتي اقترب مني زوجي وأنا في شدة الخوف والاضطراب‏..‏ ثم همس في أذني ببضع كلمات يحثني فيها علي الصبر والتحمل‏..‏ والشجاعة‏,‏ ويقول لي إن هذه هي أول شدة تواجهنا معا‏,‏ وسوف نصمد لها ونجتازها بالصبر والتحمل والايمان‏..‏ فهدأت نفسي بعض الشيء‏,‏ وامتثلت لأقداري وأمضيت الليلة الثامنة لي بعد الزفاف في المستشفي‏..‏ وليس في عش الزوجية‏..‏ وبدأ علاجي علي الفور بالكورتيزون ولمدة‏5‏ أيام متصلة علي مدي‏24‏ ساعة‏..,‏ وأمي تبكي وأبي ينطق وجهه بالألم‏..‏ وإخوتي مضطربون‏..‏ وزوجي يحاول التماسك أمامي ولا يكف عن تشجيعي وشد أزري‏..,‏ والأطباء يقولون لي ان الاكتشاف المبكر لحقيقة المرض سوف يساعد باذن الله علي تحقيق نتائج طيبة للعلاج‏.


ومضت أيام المستشفي ثقيلة وطويلة‏..‏ وذات يوم وجدت أصبعا في قدمي اليمني تتحرك فبكيت لأول مرة منذ داهمتني هذه المحنة‏..‏ ونبهت الطبيب اليه فسعد بذلك جدا‏,‏ وقال لي إن هذا دليل علي وجود حياة بالعصب‏,‏ وعلي أن العلاج بالكورتيزون قد بدأ يؤتي أثره‏.‏
وبالرغم من الاعياء الذي كنت أشعر به من تأثير الأدوية المستمرة‏,‏ فقد وجدت في نفسي رغبة قوية في الاستذكار وأداء امتحان السنة الثالثة بكليتي‏,‏ وحاول أبي وأمي اقناعي بالاعتذار عنه فرفضت ذلك وقلت لهما إنني إذا كنت قد فقدت الاحساس بقدمي وساقي فإني لم أفقد الاحساس بيدي وذراعي ومازال عقلي بخير‏..‏ وأيدني زوجي في هذا القرار‏,‏ وبدأت وأنا في المستشفي في الاستعداد للامتحان وراح زملائي وزميلاتي بالكلية يمدونني بكل ماأحتاج اليه من كتب ومذكرات‏..‏ وخلال وجودي بالمستشفي جاء عيد الأضحي‏..‏ وشاهدت في التليفزيون الحجيج وهم يطوفون بالكعبة المشرفة‏..‏ فتذكرت يوم طفت حولها علي قدمي مثلهم‏..‏ وكيف قبلت فيها الحجر الأسعد‏..‏ فانهمرت دموعي بغزارة وبكيت طويلا‏,‏ وراح من حولي يحاولون التخفيف عني‏.

.‏
ثم جاء يوم خروجي من المستشفي‏..‏ وبالرغم من انني غادرته فوق كرسي متحرك إلا انني كنت سعيدة لانني سأرجع الي بيتي ومملكتي التي لم أهنأ بها سوي أسبوع واحد‏..,‏ ورغبت أمي ان انتقل من المستشفي الي بيت اسرتي لكي ترعاني وتمرضني وتشرف علي علاجي الذي سيطول شهورا وشهورا الي ان يأذن الله لي بالشفاء‏..‏ وتمسكت برغبتها هذه لسبب آخر اضافي هو ان فقدي الاحساس بالنصف السفلي من جسمي‏,‏ قد افقدني القدرة علي التحكم في الاخراج فرغبت أمي ألا يري مني زوجي الشاب ماقد اخجل أنا من أن يراه أو مايتناقض مع صورة العروس الجميلة التي تزوجها‏..‏ لكني رغم تقديري لدوافع أمي لم اشاركها رأيها هذا‏..‏ وصممت علي أن اغادر المستشفي الي بيتي وليس الي بيت أسرتي‏,‏ وقلت لأمي إنني أريد أن أري كيف سيقف زوجي الي جواري في هذه المحنة وهل سيقبلني في حالة المرض بنفس الروح التي يتقبلني بها في حالة الصحة أم لا‏..,‏ وهل سيصمد لهذه المحنة أم سيتخلي عني فيها؟


ورجعت الي بيتي الصغير عاجزة عن المشي‏,‏ ووجهي منتفخ وتنتشر فيه البثور من أثر الأدوية‏,‏ وتقبلت حياتي الجديدة بشجاعة ورضا وتمسكت بالأمل في الشفاء الكامل والعودة الي الحركة والنشاط ذات يوم قريب أو بعيد ووجدت في زوجي كل ماتمنيته فيه من حب ومساندة ورعاية وحنان‏.‏
واستكملت العلاج في البيت وبذل زوجي وأمي وأبي كل مافي وسعهم للعناية بي‏,‏ اما اختي التي تصغرني بست سنوات فقد راحت تحملني من مكان لمكان وكأنها اختي الكبري‏,‏ وأمي وليست الأخت الصغيرة‏..‏
وتقدمت الي الامتحان وأنا علي الكرسي المتحرك ونجحت فيه بحمد الله وتوفيقه‏.
.‏
ثم بدأت لأول مرة في المشي قليلا بمساعدة المشاية داخل البيت‏..,‏ وتزايد الأمل في الشفاء التام في نفوسنا وأشرقت البهجة علينا‏..‏ فاذا بي أصاب فجأة بمرض جلدي في كتفي راح يسبب لي آلاما رهيبة ضاعفت من معاناتي‏..‏ وتبين من الفحص انه مرض ينتج عن فيروس كامن في الجسم لكنه لاينشط إلا إذا ضعفت مناعة الجسم ويكو ظهوره علي شكل بقعة في الجلد يشعر الانسان فيها بشكشكة إبر حادة مؤلمة ولا تتوقف ولا علاج لها إلا بالمسكنات‏..‏ وتحملت هذه الآلام الرهيبة الجديدة واستعنت عليها بذكر الله‏..‏ والاستنجاد به ان يخففها عني ويشفيني من كل امراضي‏..‏
ومضت الأيام وأنا أعاني من آلام وأحزان لاقبل لي بها‏..‏ وراح من حولي يتساءلون‏:‏ لماذا يحدث لي كل ذلك‏..‏ ولجأوا الي المشايخ يستفسرونهم في ذلك‏,‏ وفي اليوم الذي اشتد بي فيه الحزن علي نفسي اراد الله سبحانه وتعالي ان يذكرني بنعمته علي ويخفف عني احزاني‏..‏ فإذا بي اكتشف انني حامل‏!‏ وإذا بمشاعري تتضارب بين السعادة بهذا الحمل والقلق بشأنه‏,‏ وكان مبرر القلق عندي هو انني فاقدة الاحساس بنصفي الأسفل جزئيا‏..‏ فكيف سأشعر بما تشعر به الحامل خلال شهور الحمل‏..,‏ وهل ستؤثر اطنان الأدوية التي تناولتها علي الجنين‏..,‏ وهل سيجيء الي الحياة صحيحا معافي أم متأثرا بسموم الدواء؟
أما والدتي فلقد اشتد قلقها علي حين علمت بنبأ الحمل‏..‏ لانه يتطلب التوقف عن تناول المسكنات القوية التي تهديء من آلام المرض الجلدي‏,‏ فكيف سأتحمل هذه الآلام إذا توقفت عن المسكنات‏..‏؟‏,‏ وبعد تفكير قصير نصحتني أمي بالتخلص من الجنين لأني لن استطيع احتمال آلام المرض الجلدي ومتاعب الحمل مع أثار الأدوية التي تناولتها‏..‏ ولأن الحمل سيؤثر علي صحتي التي تعاني من أثار الأدوية‏..‏ كما أن هناك شكا قويا في قدرتي علي الولادة الطبيعية واحتمال آلامها‏..‏ لكني تمسكت بجنيني باصرار‏,‏ وقلت لأمي إنني سأتوقف عن تناول المسكنات‏,‏ وسوف اتحمل آلام المرض الجلدي‏,‏ ومتاعب الحمل صابرة‏,‏ ولن أفرط في جنيني مهما كان العناء‏..‏
وتوقفت بالفعل عن المسكنات‏,‏ وعانيت الآلام الجلدية المبرحة‏..‏ حتي كانت أمي تمزق من فوق كتفي بلوزاتي وفساتيني لأنني لااطيق ملمس أي شيء فوق البقعة الجلدية المصابة‏..,‏ ولمس زوجي معاناتي وآلامي فشعر بالندم والمسئولية عن هذا الحمل الذي ضاعف من عنائي‏..‏
فهل تعرف ماذا فعل بي هذا الحمل الذي توجست منه أمي وابي وزوجي اشفاقا علي من متاعبه‏,‏ ومما قد يحمله لي المستقبل من جنين ضعيف أو مشوه بسبب الأدوية؟
لقد تحسنت قدرتي علي الحركة والمشي خلال شهور الحمل بدرجة ملحوظة‏..‏ ورجعنا الي الأطباء في ذلك فقالوا لناإن سبب هذا التحسن هو الحمل لأنه يساعد علي الشفاء من فيروس النخاع الشوكي حتي إن الأطباء في أمريكا يعالجونه بدواء مستخلص من مشيمة الجنين‏.‏
ولقد غرس الله في أحشائي هذا الدواء الطبيعي من حيث لا أدري ولا أحتسب فتحسنت قدرتي علي المشي والحركة‏,‏ بدرجة كبيرة ولم يبق إلا المثابرة علي العلاج الطبيعي ليطرد التحسن والتقدم‏!‏
ثم توالت علي بعد ذلك جوائز السماء للصابرين التي تتحدث عنها كثيرا‏..‏ فخفت آلام المرض الجلدي تدريجيا‏,‏ وشعرت بمقدمات الحمل كأي أنثي عادية‏,‏ وتمت الولادة بطريقة طبيعية تماما‏,‏ كما تلد أي امرأة أخري ورزقني الله بطفلة صحيحة الجسم وطبيعية جميلة وكثيرة الحركة‏,‏ وامضيت ثلاثة أشهر في بيت اسرتي اعانتني خلالها أمي في رعاية طفلتي ثم رجعت الي بيتي فوجدت في زوجي خير معين لي علي العناية بها‏,‏ واستذكرت خلال ذلك دروس العام الأخير لي بالكلية‏,‏ وتقدمت للامتحان علي كرسي متحرك ايضا‏,‏ وحصلت علي شهادتي بتقدير جيد‏,‏ فأي نعم وأي جوائز أكبر مما غمرني به الله من فضله ونعمه؟
لقد مر عامان الآن ياسيدي علي بداية هذه المحنة‏..‏ ومازلت اواصل العلاج الطبيعي ولقد أصبحت بفضله أحسن حالا‏..‏ فاذا تكاسلت عنه يوما واحدا ذكرتني أمي بما قاله الأطباء من ان ماحدث لي يعد معجزة الهية بكل معني الكلمة لأن من تعرضوا لما تعرضت له كان أقصي أملهم هو ان يستطيعوا المشي ذات يوم بمساعدة العكاز أما أنا فامشي بصورة جيدة الي حد ما‏,‏ وقابلة للتحسن أكثر كلما ثابرت علي العلاج الطبيعي وصبرت عليه‏..‏ وأنا اثابر عليه بالفعل ولا أكل منه‏..‏ إن لم يكن من اجلي فمن اجل طفلتي التي بلغت شهرها الثامن عشر منذ أيام‏..‏ ومن أجل من يحبونني ويرجون لي الشفاء التام من افراد أسرتي كلهم‏..‏
أما زوجي فأي كلمات استطيع ان أقولها لكي افيه حقه من الشكر والثناء‏..‏ لقد اجتزنا المحنة معا‏,‏ كما وعدني في اليوم الأول من المرض‏,‏ ولم يتخل عني لحظة واحدة خلالها‏..‏ ولم تتغير مشاعره نحوي وهو يراني في حال تتناقض مع صورة العروس الشابة في مخيلته‏,‏ ولم يأنف من مساعدتي فيما قد يأنف البعض منه أو يخجلون‏,‏ فماذا أقول له وعنه‏..‏ وماذا أقول عن أبي وأمي واخوتي وكل احبائي‏,‏ سوي ان أدعو الله لهم جميعا أن يمتعهم بصحتهم جميعا ويمن عليهم بالسعادة وكل جوائز السماء‏..‏
إنني وان كنت لم أبلغ بعد مرحلة الشفاء التام إلا انني علي يقين من ان الله سبحانه وتعالي سينعم علي به مهما طال الانتظار كما انعم علي من قبل بالنجاة من مضاعفات المرض‏..‏ وباستعادة القدرة نسبيا علي المشي وكما انعم علي بطفلتي وبحب زوجي وأمي وأبي واخوتي واحبائي‏..‏ ولقد كتبت لك رسالتي هذه لاسدد بعض ديني لهم جميعا‏.‏ ولأرجو كل من يواجه مثل هذه المحنة المرضية ان يتقبل اقداره بصبر ورضا ويتمسك بالأمل في الله سبحانه وتعالي‏..‏ ان يهبه الشفاء وينعم عليه باستعادة الصحة‏..,‏ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته‏.‏


‏««‏ولكاتبة هذه الرسالة أقول‏»»


محن الحياة تنضج الانسان علي نار الألم وتكسبه من الحكمة والفهم الصحيح للحياة مالم تكن تسمح له به سنه‏..‏ لو كانت رحلته في الحياة قد مضت ناعمة وخالية من كل اختبار‏..‏ فالألم هو خير معلم للانسان حقا ونحن نتعلم من احزاننا وهمومنا مالاتستطيع الحياة اللاهية ان تعلمنا إياه‏..‏ ولو لم يكن الأمر كذلك فكيف كان لفتاة صغيرة السن مثلك عاشت حياة هانئة وتوجت قصة حبها الوحيدة بالزواج في سن الحادية والعشرين‏,‏ ان تكتسب هذه الحكمة التي تنضح بها سطور رسالتك؟
لقد أضافت هذه المحنة القاسية التي اختبرتك بها الاقدار الي عمرك عمرا آخر بكل دروسه وتجاربه‏..‏ فعسي ان يكون نصيبك من السعادة مضاعفا أيضا ياابنتي‏.‏
غير انني أتصور أن خبرة الألم التي انضجتك في سن مبكرة لم تكن وحدها هي كل زادك الذي اعانك علي الصمود لهذه المحنة الطارئة‏..‏ وانما يخيل الي أيضا انه قد اعانك عليه امران‏,‏ بعد ايمانك العميق بربك وثقتك المطلقة في رحمته بك‏,‏ الأول هو قوة ارادتك وصلابتك النفسية بالرغم من ان حياتك السابقة لهذه المحنة لم تختبر هذه الصلابة من قبل‏,‏ ولم تكشف عنها‏.‏ والثاني هو انك حين داهمتك هذه المحنة لم يكن رصيدك من الحب والسعادة خاليا‏,‏ فاعانك هذا الرصيد الثمين علي مواجهة المحنة والصمود لها‏.‏
فأما انك انسانة صلبة وقوية الارادة بالرغم من سنك الصغيرة‏..‏ فلقد تمثل ذلك في عدة مواقف تؤكد كلها هذه الحقيقة‏,‏ فلقد تمسكت باداء امتحان السنة الثالثة بكليتك وانت في قمة المحنة المرضية‏..‏ ولم تستسلمي للرثاء لنفسك ولم تستجيبي لاشفاق أبويك عليك من تحمل هذا العناء الاضافي‏,‏ فكان لك ماأردت واجتزت الامتحان بنجاح‏,‏ وساهم ذلك بقدر مافي تحسين حالتك النفسية‏.‏
وتمسكت بالخروج من المستشفي الي عشك الصغير وليس الي بيت اسرتك وفضلت ان يعيش معك زوجك الوجه الآخر للحياة لكي يؤكد كل منكما للآخر بالتجربة العملية وليس بالكلام الوردي انه قد اختار شريك حياته بحق للأفضل والأسوأ علي حد التعبير الذي يردده الزوجان في بعض الكنائس الغربية‏,‏ وفي الصحة والمرض‏..‏ وفي السراء والضراء‏..‏ وليس في أوقات الهناء وحدها فاذا ماداهمت احدهما محن الحياة تحول عنه‏,‏ أو أسرع بالفرار منه‏.‏
فكان لك ماأدت أيضا وكشفت لك المحنة عن معدن زوجك الأصيل وعمق ارتباطه بك‏..‏ وايمانه معك بأن الحياة الزوجية ليست صحبة لاهية في اوقات السعادة وحدها‏,‏ وانما شراكة حقيقية في كل امور الحياة بخيرها وشرها‏.‏
وتمسكت كذلك بالاحتفاظ بجنينك في وجه اشفاق الجميع عليك من متاعبه وهواجسهم المشروعة من مخاطره عليك‏..‏ وأولها معاناتك لآلام المرض الجلدي الرهيبة بغير الاستعانة عليها بالمسكنات‏..‏ وآخرها متاعب الحمل نفسه‏..‏ ومخاطر الولادة في ظروفك الصحية المؤلمة‏..‏ وهواجسهم الخوف من ان يجئ طفلك للحياة عليلا أو مشوها من أثر الأدوية القاتلة التي تجرعتها‏.‏
فكان لك ماأردت كذلك واثبتت التجربة من جديد أن مايختاره لنا الله سبحانه وتعالي أفضل كثيرا من اختيارنا نحن البشر لانفسنا‏,‏ فكان حملك الذي تخوف منه الجميع‏,‏ نعمة عليك من حيث لايحتسب احد‏,‏ وعلاجا الهيا لدائك العضال‏,‏ وخيرا سماويا لك من كل الجوانب فمضت شهور الحمل عادية‏..‏ وتمت الولادة بطريقة طبيعية‏..‏ وانعم عليك ربك بأكبر مانلت من جوائز جزاء وفاقا لحسن ظنك به وصدق ايمانك به‏..‏ وصبرك علي قضائه‏..‏ فجاءت طفلتك الجميلةصحيحة معافاة لتمسح كل الأحزان‏..,‏ ولتذكرنا إذا كنا قد نسينا بان قضاء الله عدل‏,‏ وحكمة نافذ‏,‏ صبر المرء أم جزع‏,‏ غير انه مع الصبر الأجر‏,‏ ومع الجزع الوزر‏.‏
وأنت بفضل ربك عليك لم تجزعي ولم تهني ولم تفقدي ايمانك بربك فكان وعد الله لك حقا‏..‏ وكان فضله عليك عظيما‏.‏
واما ان رصيد الحب والسعادة في حياتك قد اعانك مع ايمانك بربك وحسن ظنك به علي الصمود للمحنة‏..‏ فلقد ثبت علميا ان نسبة شفاء الاشخاص الذين يؤمنون بربهم من امراضهم وصمودهم للمرض بقوة الايمان والأمل في رحملة الله‏..‏ أكبر من نسبته بين هؤلاء الذين لا تعمر قلوبهم بالايمان‏..‏ ولا يمتثلون لقضاء الله ولا يتمسكون بالأمل في رحمته‏,‏ كما ثبت أيضا أن الاشخاص الذين يواجهون محنة المرض العضال ومن ورائهم رصيد كاف من الحب الصادق والسعادة‏,‏ يستمدون من هذا الرصيد مايدفعهم للتمسك بالحياة والأمل في الشفاء‏..‏ ويخفف عنهم ماينعمون به من حب صادق وسعادة حقيقية في حياتهم مايلاقون من عناء المرض‏,‏ فتزداد قدرتهم علي المقاومة‏..‏ والصمود‏..,‏ وان كان هناك من يستحقون الرثاءلهم بحق فهم هؤلاء الذين تقسو عليهم الحياة باختباراتها ومحنها‏,‏ وليس في رصيدهم من الحب والسعادة مايسحبون منه ليتسلحوا به في مقاومة محنهم واختباراتهم‏,‏ فكأنما يواجهون محن الحياة بالسحب علي المكشوف‏,‏ من رصيد لم يعمر بالسعادة ولم يعرف الحب‏..‏ وهؤلاء هم من لايجدون للأسف من يخفف عنهم آلامهم أو يأسو جراحهم أو يمدهم بالدعم النفسي الذي يعينهم علي اجتياز المحن والصمود للاختبارات‏.‏
ولقد كان من رفق الاقدار بك ان واجهت هذه المحنة ورصيدك عامر بالحب والسعادة‏,‏ اعانك شريك حياتك وأبواك واخوتك علي الصمود لها واجتيازها بسلام والحمد لله‏..‏
فعسي أن يتم ربك نعمته عليك‏..‏ ويعيد اليك كامل قدرتك علي المشي والحركة‏,‏ لتواصلي رحلة الحياة والسعادة مع شريك حياتك وطفلتك‏,‏ وأهلك الي غايتها المرجوة‏..‏ وعسي ان تصبح قصة هذه المحنة المؤلمة ذات يوم قريب مجرد ذكري لمحنة مرضية ألمت بك وحينئذ تروينها في لابنائك واحفادك وترجين لهم حياة حافلة بالهناء والسعادة كتلك التي أغدقت بها عليك الاقدار قبل وبعد هذه المحنة الطارئة باذن الله‏.‏







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موسوعة بريد الجمعة ..لعبد الوهاب مطاوع ..رحمة الله عليه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ElnasrClubForum :: المنتديات الثقافية والاجتماعية :: ¬°•|المنتدي العام |•°¬-
انتقل الى: