ElnasrClubForum
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,
أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد!
يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل
إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى


منتدي خاص باعضاء نادي النصر المصري
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

المواضيع الأخيرة
» المجموعه المصريه لتدريب المحاسبين
السبت 14 فبراير - 11:16:46 من طرف egaa abasya

» وقاحة فتاة
الأحد 18 أغسطس - 12:01:01 من طرف pop.hassan

» منحة بي سمارت لتدريب المحاسبين لدفعة 2013
الإثنين 29 يوليو - 12:19:11 من طرف جوجسمارت

» تعليم الكاراتيه بالفيديو المباشر هدية لابنائنا
الجمعة 14 يونيو - 18:07:26 من طرف منى

» هوا عادى ادخل بحيوانات داخل النادى؟؟؟
الثلاثاء 28 مايو - 23:35:58 من طرف xkhaledxmm

» مجموعة ستائر رووووووعه
الإثنين 27 مايو - 4:19:23 من طرف ساجده لله

» كل شئ عن طلاء الحوائط
الأحد 31 مارس - 17:43:11 من طرف بنت مصر

» موضوع هام : عزبة ماما
الأربعاء 30 يناير - 22:47:47 من طرف عابر سبيل

» ادخل بسرعة!! انت لسة بتفكر ادخل بسرعة!!
الأربعاء 26 ديسمبر - 17:50:52 من طرف mohamed saleh

أفضل 10 فاتحي مواضيع
mona kabara
 
ahmed_ays22
 
abo mody
 
مصطفى ابو النجا
 
Mr:MeMo
 
ahmed_abouzid
 
anozae
 
رورا
 
yahia alzamalkwy
 
opra
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mona kabara
 
ahmed_abouzid
 
abo mody
 
مصطفى ابو النجا
 
Mr:MeMo
 
Hosam Ibrahim
 
TITO
 
ahmed_ays22
 
hema
 
opra
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 فلسفة النمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
TITO
مشرف المنتدى العام
مشرف المنتدى العام
avatar

عدد الرسائل : 1263
العمر : 38
رقم العضوية : 147
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 21
نقاط : 1515
تاريخ التسجيل : 24/01/2009

مُساهمةموضوع: فلسفة النمل   الإثنين 13 يوليو - 21:10:59


الـفـلـسـفـة الأولـى

الـنـمـل لا يـنـسـحـب أو يـسـتـسـلـم أبـداً إذا احتجز في مكان معين أو
حاولت إيقافه سيبحث عن طريق آخر سيحاول التسلق أو المرور من أسفل أو من
الجوانب وسيستمر في البحث عن طريق آخر لذلك لا تستسلم في البحث عن طريق
آخر لتصل إلى هدفك



الـفـلـسـفـةالـثـانـيـة

النـمـل
يفـكـر في الـشـتاء طوال فصل الصيف من الغباء أن تـعـتـقـد أن فصل الصيف
سيستمر إلى الأبد لذلك فإن النمل يجمع طعام الشتاء في منتصف فصل الصيف كما
يقال ”لا تبنِ بيتك على الرمال في الصيف , يجب أن تفكر في العواصف التي
ستأتيك في الشتاء , لذلك لا تنسَ الأرض الصخرية بينما أنت تستمتع بالشمس
والرمل“ لذلك من المهم أن تكون واقعياً, فكر في المستقبل



الفلسفةالثالثة

النـمل يفكـر في فصل
الصيف طوال فصل الشـتاء خلال فصل الشتاء, النمل يذكرون أنفسهم بأن ”فصل
الشتاء لن يستمر طويلاً , وقريباً سنخرج من هنا“ ويخرج النمل في أول يوم
دافئ وعندما يعود البرد مرة أخرى يعودون إلى مساكنهم , لكنهم يعودون
للخروج مرة أخرى في أول يوم دافئ لذلك كـن دائـمـاً إيـجـابـيـاً



الـفـلـسـفـةالـرابـعـة



كـل الـذي تـسـتـطـيـع
أن تـفـعـلـه افعله كم تجمع النملة خلال فصل الصيف لتستعد لفصل الشتاء؟
لذلك افعل كل الذي تستطيع فعله وزيادة!



بــاخــتــصــار



الأقـسـام الأربـعـة لـفلـسـفـة
الـنـمـل لا تستسلم أبداً فـكـر فـي الـمـسـتـقـبـل كـن إيـجـابـيـاً
افـعـل كل ما تـسـتـطـيـع فـعـله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abo mody
مشرف منتدى محبى مصر
مشرف منتدى محبى مصر
avatar

عدد الرسائل : 1716
العمر : 53
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 17
نقاط : 2623
تاريخ التسجيل : 28/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: فلسفة النمل   الإثنين 13 يوليو - 23:05:44




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الله الله الله عليك اخى الغالى طارق

شغل عالى اوى والله

وموضوع فى غاية الروعة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الله تعالى في سورة النمل:

]وحُشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون* حتى إذا أتوا على واد النمل قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون[[النمل: 17-18].

تذكرت هذه الآية الكريمة وأنا أقرأ خبراً عن كتاب من ثلاثة أجزاء عنوانه "ثورة النمل" لمؤلفه الفرنسي برنارد فربار المتخصص في علوم دراسة الحشرات والمعلّق العلمي في مجلة "نوفال أوبزفاتور" الأسبوعية.

لقد أثار كتابه هذا ضجة غير مسبوقة في حين أعلن عن تصحيحه مواقف خاطئة عن كائنات تعيش في "مجتمع منظم بدون جنرالات ورجال شرطة، ولا تحتاج إلى الأكاديمية الفرنسية لكي تستمع لها" على حد قوله في كتابه.

يتحدث فربار عن مجتمع النمل الذي درسه منذ صباه وتخصص فيه باحثاً علمياً في الحشرات قائلاً: "يعتبر النمل من أقدر الحيوانات على التكيف مع ظروف المحيط الذي يعيش فيه، إذ يستطيع تحسين حياته بشكل يبعث على الدهشة، ويؤكد روحه الاجتماعية".

وتتجسد هذه الحقيقة في نظره في تمكن النمل من بناء أحياء تستوعب أكبر عدد ممكن من الأفراد، وتكمن قدرة الأذكى عنده في الانفراد ببناء أكبر مدينة ممكنة، إن قدرة التنظيم عند النمل عجيبة، والعلاقات الاجتماعية عنده في تطور مستمر، وإذا كانت باريس وضواحيها تجمع حوالي 15 مليون ساكن، فإن أي منملة "قرية نمل" تحتوي على أكثر من 50 مليون نملة ، ولا أثر في هذه القرية لازدحام أو تلوث أو مشاكل أمنية واجتماعية، وفي تقديري: هذه الحقيقة تثبت أن النمل وجد حلولاً ناجعة لواقعه أكثر فاعلية من حلول الإنسان .

ويستمر الباحث فربار مؤكداً سحر التنظيم الاجتماعي الذي ينفرد به مجتمع النمل قائلاً: "إن إمكانية طرح أفكار متوافرة للجميع، وحركة مرور النخبة مضمونة في كل الحالات، وكل نملة لا تتردد في تقديم مقترحات للجميع، وإذا وجدت نملة ما مصدر غذاء، فإنها تخبر الجميع للذهاب معها".

"النمل يستعمل ما يسمى بـ"ذكاء النمل" كما يستعمل الإنسان الذكاء البشري، ومقارنةبقيم النمل أعتقد أننا نظهر سُذجاً، إننا نقول عادة – من وجهة نظر علمية – إن الذكاء يقوم على الذاكرة والتكيف والتخيل، والنمل الذي لا يتوافر على الكتب وأشرطة الفيديو والأسطوانات (أي على وسائل وأدوات تخزين الذاكرة) ليس في حاجة لهذه الأدوات لمواجهة حشرات سامة أخرى وتفادي خطرها وحماية الأجيال المقبلة من النمل، إن الإنسان صنع القنابل النووية، لكنه لم يضمن حماية الأجيال القادمة من الإشعاعات القاتلة، إن الإنسان غير قادر على التكيف مع حالات التسمم".

ويستطرد الباحث فربار كاشفاً عن قدرات مذهلة لدى النمل شارحاً أن التكيف خاصية فريدة من نوعها عنده، وبفضلها يؤكد النمل وعيه بالخطر وبضرورة تفاديه في الوقت المناسب، وحينما ترتكب نملة خطأ مثلاً وتبني بيتاً على منحدر زلق، فإن باقي النمل يهرع نحوها ليحذرها من مغبة الاستمرار في المشروع، الأمر الذي يثبت أن النملة تستفيد من أخطائها خلافاً لحالات كثيرة تؤكد العكس في حياة الإنسان، (وفي إيطاليا مثلاً ما زالت ظاهرة البناء الخطير قائمة).

وأما التخيل الذي يعد ركيزة الذكاء الثالثة فهو قائم في حياة النمل اليومية حتى وإن كان لا يعبر عن صفة يمكن ملاحظتها من الخارج بسهولة، وتتجسد هذه الصفة في تقدير فربار – كما درسها – في فحصه كل شيء مهما كانت قيمته والتأكد من حقيقته، وعوض القيام بخطة نظرية، كما يفعل الإنسان عادة فإن النمل يجرب كل ما يخطر على باله بغرض العثور على الشيء الذي يفيد حياته، وأبرز مثال على ذلك إرساله عدداً كبيراً من النمل إلى الموقع الذي استقرت فيه مجموعة على مقربة من الجدول لمعرفة مدى خطورة الإقامة واحتمال الغرق، وتدوم هذه العملية عدة أسابيع ترسل خلالها مجموعة أخرى تقوم بحفر نفق يمكّن الجميع من المرور دون الوصول إلى الجدول.

والجميل في تجربة فربار العلمية أنها لا تخلو من الطرافة موازاة لطابعها العلمي الصرف، ويقول في هذا السياق إنه قضى ساعات طويلة لما كان طفلاً يتابع سلوك النمل، ولما كبر وقع في أسر نمط حياته، واحتفظ بمستعمرة من النمل في منزله لمدة سنة بهدف مراقبته يومياً، وحدث أن استيقظ مبكراً ووجد عدداً غير قليل منه في سريره: "مع مرور الوقت أصبحت أتعرف على هذه النملة أو تلك تحت وطأة العادة" ([1]).

ولو تأملنا كلمات فربار وبخاصة قوله: "إن التكيف خاصية فريدة من نوعها عنده، وبفضلها يؤكد النمل وعيه بالخطر وبضرورة تفاديه في الوقت المناسب" لوجدناه وكأنه يشرح ما جاء على لسان النملة في القرآن: ]يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده[.

ليت من يعرف هذا العالم الفرنسي، أو من يستطع الوصول إليه، ينقل إليه ما جاء في القرآن الكريم قبل أكثر من أربعة عشر قرناً، عسى الله أن يشرح صدره للإسلام.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TITO
مشرف المنتدى العام
مشرف المنتدى العام
avatar

عدد الرسائل : 1263
العمر : 38
رقم العضوية : 147
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 21
نقاط : 1515
تاريخ التسجيل : 24/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: فلسفة النمل   الأربعاء 15 يوليو - 18:07:25

abo mody كتب:



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الله الله الله عليك اخى الغالى طارق

شغل عالى اوى والله

وموضوع فى غاية الروعة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الله تعالى في سورة النمل:

]وحُشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون* حتى إذا أتوا على واد النمل قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون[[النمل: 17-18].

تذكرت هذه الآية الكريمة وأنا أقرأ خبراً عن كتاب من ثلاثة أجزاء عنوانه "ثورة النمل" لمؤلفه الفرنسي برنارد فربار المتخصص في علوم دراسة الحشرات والمعلّق العلمي في مجلة "نوفال أوبزفاتور" الأسبوعية.

لقد أثار كتابه هذا ضجة غير مسبوقة في حين أعلن عن تصحيحه مواقف خاطئة عن كائنات تعيش في "مجتمع منظم بدون جنرالات ورجال شرطة، ولا تحتاج إلى الأكاديمية الفرنسية لكي تستمع لها" على حد قوله في كتابه.

يتحدث فربار عن مجتمع النمل الذي درسه منذ صباه وتخصص فيه باحثاً علمياً في الحشرات قائلاً: "يعتبر النمل من أقدر الحيوانات على التكيف مع ظروف المحيط الذي يعيش فيه، إذ يستطيع تحسين حياته بشكل يبعث على الدهشة، ويؤكد روحه الاجتماعية".

وتتجسد هذه الحقيقة في نظره في تمكن النمل من بناء أحياء تستوعب أكبر عدد ممكن من الأفراد، وتكمن قدرة الأذكى عنده في الانفراد ببناء أكبر مدينة ممكنة، إن قدرة التنظيم عند النمل عجيبة، والعلاقات الاجتماعية عنده في تطور مستمر، وإذا كانت باريس وضواحيها تجمع حوالي 15 مليون ساكن، فإن أي منملة "قرية نمل" تحتوي على أكثر من 50 مليون نملة ، ولا أثر في هذه القرية لازدحام أو تلوث أو مشاكل أمنية واجتماعية، وفي تقديري: هذه الحقيقة تثبت أن النمل وجد حلولاً ناجعة لواقعه أكثر فاعلية من حلول الإنسان .

ويستمر الباحث فربار مؤكداً سحر التنظيم الاجتماعي الذي ينفرد به مجتمع النمل قائلاً: "إن إمكانية طرح أفكار متوافرة للجميع، وحركة مرور النخبة مضمونة في كل الحالات، وكل نملة لا تتردد في تقديم مقترحات للجميع، وإذا وجدت نملة ما مصدر غذاء، فإنها تخبر الجميع للذهاب معها".

"النمل يستعمل ما يسمى بـ"ذكاء النمل" كما يستعمل الإنسان الذكاء البشري، ومقارنةبقيم النمل أعتقد أننا نظهر سُذجاً، إننا نقول عادة – من وجهة نظر علمية – إن الذكاء يقوم على الذاكرة والتكيف والتخيل، والنمل الذي لا يتوافر على الكتب وأشرطة الفيديو والأسطوانات (أي على وسائل وأدوات تخزين الذاكرة) ليس في حاجة لهذه الأدوات لمواجهة حشرات سامة أخرى وتفادي خطرها وحماية الأجيال المقبلة من النمل، إن الإنسان صنع القنابل النووية، لكنه لم يضمن حماية الأجيال القادمة من الإشعاعات القاتلة، إن الإنسان غير قادر على التكيف مع حالات التسمم".

ويستطرد الباحث فربار كاشفاً عن قدرات مذهلة لدى النمل شارحاً أن التكيف خاصية فريدة من نوعها عنده، وبفضلها يؤكد النمل وعيه بالخطر وبضرورة تفاديه في الوقت المناسب، وحينما ترتكب نملة خطأ مثلاً وتبني بيتاً على منحدر زلق، فإن باقي النمل يهرع نحوها ليحذرها من مغبة الاستمرار في المشروع، الأمر الذي يثبت أن النملة تستفيد من أخطائها خلافاً لحالات كثيرة تؤكد العكس في حياة الإنسان، (وفي إيطاليا مثلاً ما زالت ظاهرة البناء الخطير قائمة).

وأما التخيل الذي يعد ركيزة الذكاء الثالثة فهو قائم في حياة النمل اليومية حتى وإن كان لا يعبر عن صفة يمكن ملاحظتها من الخارج بسهولة، وتتجسد هذه الصفة في تقدير فربار – كما درسها – في فحصه كل شيء مهما كانت قيمته والتأكد من حقيقته، وعوض القيام بخطة نظرية، كما يفعل الإنسان عادة فإن النمل يجرب كل ما يخطر على باله بغرض العثور على الشيء الذي يفيد حياته، وأبرز مثال على ذلك إرساله عدداً كبيراً من النمل إلى الموقع الذي استقرت فيه مجموعة على مقربة من الجدول لمعرفة مدى خطورة الإقامة واحتمال الغرق، وتدوم هذه العملية عدة أسابيع ترسل خلالها مجموعة أخرى تقوم بحفر نفق يمكّن الجميع من المرور دون الوصول إلى الجدول.

والجميل في تجربة فربار العلمية أنها لا تخلو من الطرافة موازاة لطابعها العلمي الصرف، ويقول في هذا السياق إنه قضى ساعات طويلة لما كان طفلاً يتابع سلوك النمل، ولما كبر وقع في أسر نمط حياته، واحتفظ بمستعمرة من النمل في منزله لمدة سنة بهدف مراقبته يومياً، وحدث أن استيقظ مبكراً ووجد عدداً غير قليل منه في سريره: "مع مرور الوقت أصبحت أتعرف على هذه النملة أو تلك تحت وطأة العادة" ([1]).

ولو تأملنا كلمات فربار وبخاصة قوله: "إن التكيف خاصية فريدة من نوعها عنده، وبفضلها يؤكد النمل وعيه بالخطر وبضرورة تفاديه في الوقت المناسب" لوجدناه وكأنه يشرح ما جاء على لسان النملة في القرآن: ]يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده[.

ليت من يعرف هذا العالم الفرنسي، أو من يستطع الوصول إليه، ينقل إليه ما جاء في القرآن الكريم قبل أكثر من أربعة عشر قرناً، عسى الله أن يشرح صدره للإسلام.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بارك الله فيك أخونا الغالى وموجهنا أبو مودى

أسعد دائماً حينما أجد ردودك على موضوعاتى

فبها أتغلب على ثقافتى المحدوده بما تثريه للموضوعات بإضافتك

حقاً وجودك فى منتدى مثل هذا مكسب لنا

بارك الله لك فى علمك وعلمك ما لا تعلم

تحياتى لأستاذنا أبو مودى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hosam Ibrahim
مشرف المنتدى الادبى
مشرف المنتدى الادبى


عدد الرسائل : 1406
العمر : 52
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 14
نقاط : 1584
تاريخ التسجيل : 22/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: فلسفة النمل   الأحد 19 يوليو - 10:27:58

اتفق معك يا طارق باشا على ان فلسفة النمل تمثل دستور ناجح جدا لحياه ايجابيه متطورة بناءه
اما ما اضافة ابو مودى فهو اثراء بلا ادنى شك و معلومات رائعه
تحياتى لكما و خالص دعائى بالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TITO
مشرف المنتدى العام
مشرف المنتدى العام
avatar

عدد الرسائل : 1263
العمر : 38
رقم العضوية : 147
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

الدولة :
السٌّمعَة : 21
نقاط : 1515
تاريخ التسجيل : 24/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: فلسفة النمل   الأربعاء 29 يوليو - 20:53:05

Hosam Ibrahim كتب:
اتفق معك يا طارق باشا على ان فلسفة النمل تمثل دستور ناجح جدا لحياه ايجابيه متطورة بناءه
اما ما اضافة ابو مودى فهو اثراء بلا ادنى شك و معلومات رائعه
تحياتى لكما و خالص دعائى بالتوفيق

بارك الله فيك يا هندسه

كل ما أقرأ الموضوع أسبح لله على بديع خلقه

شكرا لمرورك العطر

ودايماً منورنى بردودك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فلسفة النمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ElnasrClubForum :: المنتديات الثقافية والاجتماعية :: ¬°•|المنتدي العام |•°¬-
انتقل الى: